القانون الدّاخلي للمتاحف

patrimoine

القانون الدّاخلي للمتاحف :

الفصل 1:

                يُطبّق هذا القانون على زائري المتاحف الّتي تستغلّها وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثّقافيّة كما يُطبّق على:

  • الأشخاص والمجموعات المرخّص لهم في استعمال بعض المحلاّت في المتحف لعقد اجتماعات أو حفلات استقبال أو محاضرات أو عروض موسيقيّة أو عروض فرجويّة أو أفلام أو غيرها من التّظاهرات.
  • كلّ شخص يكون موجودا في المتحف وليس من جملة موظّفيه ولو كان حضوره ذاك لأسباب مهنيّة.

        الفصل2:

                المتاحف مفتوحة لعموم النّاس وفقا لرزنامة تضبطها وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثّقافيّة. ويقع تحديد بدء العمل في المتاحف وإنهائه حسب فصلين هما الفصل الصّيفيّ والفصل الشتويّ. ولكلّ متحف مواقيته الخاصّة (راجع الملحق). ويمكن تغيير مواقيت الفتح بكيفيّة استثنائيّة لتقديم عروض وقتيّة أو عروض ليليّة.

الفصل 3:

                قبل نصف ساعة من غلق المتحف يتوقّفُ بيع التّذاكر ويُمنع الدّخول على الزّائرين.

الفصل 4:

                على الزّائرين دفع معلوم الدّخول المحدّد من طرف وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثّقافيّة (راجع الملحق2).

إلاّ أنّ الأصناف التّالية يُسند لها حقّ الدّخول مجانا. وهي:

  • التّلاميذ والطّلبة التّونسيّون على شرط أن يقدّموا وثيقة تثبت صفتهم.
  • الأطفال الّذين لا تتجاوز أعمارهم ستّ سنوات والمرافقون للزّائرين الّذين دفعوا معلوم الدّخول على شرط أن يقدّموا وثيقة تثبت عمرهم.
  • أعضاء سلك المدرّسين التّونسيين على شرط تقديم وثيقة تثبت صفتهم.
  • الأشخاص المعوقون على شرط أن يقدّموا بطاقة إعاقة.
  • مرافقوا المعوقين الّذين تشهد بطاقاتهم على أنّهم من ذوي الإعاقات العميقة.
  • الصّحافيّون التّونسيّون المستظهرون ببطاقة صحافي محترف مسلّمة من السّلطات المختصّة.
  • العسكريّون وأعوان الأمن التّونسيّون على شرط تقديم وثيقة تثبت صفتهم.
  • الأشخاص المتحصّلون على بطاقات من المجلس الدّولي للمتاحف أو المجلس الدّولي للمعالم والمواقع الأثريّة.
  • التّونسيّون المقيمون بالخارج والمستظهرون ببطاقة إقامة لم تنته صلوحيّتها.
  • الطّلبة الأجانب المستظهرون ببطاقة طالب دوليّة والقادمون في زيارة فرديّة شخصيّة.
  • الجمعيّات الّتي لها طابع ثقافيّ أو اجتماعيّ أو رياضيّ أو شبابيّ وكذلك التّلاميذ والطّلبة الأجانب والأساتذة المرافقون لهم الوافدون من قِبَل مؤسّسات أجنبيّة على شرط أن يوجّهوا، قبل 15 يوما من تاريخ الزّيارة، مطلبا كتابيّا إلى وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثقافيّة يحدّد المعطيات التّالية:

            * تاريخ الزّيارة.

            * المتحف المقصود.

            * عدد الزّائرين والمرافقين.

  • التّونسيّون والأجانب المقيمون في البلاد التونسيّة المستظهرون ببطاقة التّعريف أو ببطاقة الإقامة. وذلك في الأيّام التّالية:

            * أوّل يوم أحد من كلّ شهر.

            * أيّام العُطَل.

            * يوم 18 أفريل ( اليوم العالمي للمواقع الأثريّة).

            * يوم 18 ماي (اليوم العالمي للمتاحف).

  • يتمتّع التّونسيّون الّذين تتجاوز أعمارهم ستّين سنة بتخفيض بنسبة 50% من معلوم الدّخول على شرط أن يستظهروا ببطاقة التّعريف الوطنيّة.

الفصل 5:

                يُمنع على الزّائرين للمتاحف أن يُدخلوا معهم أشياء تمثّل، باعتبار استعمالاتها أو خصائصها، خطرا على سلامة الأشخاص والمعروضات الأثريّة والمباني. ونذكر منها خاصّة:

  • الأسلحة والذّخيرة.
  • الموادّ المتفجّرة أو القابلة للاشتعال أو للتبخّر.
  • الأسلحة البيضاء مثل الخناجر والسّكاكين والدّبابيس وشفرات الحلاقة..
  • الأسلحة الكهربائيّة الّتي تُشِلُّ الأشخاص وتُحيّدهم.
  • الأعمال الفنيّة أو الأشياء الأثريّة.
  • المأكولات والمشروبات.
  • الحيوانات باستثناء الكلاب المعتَمَدة كدليل أو غيرها من الحيوانات المساعدة للأشخاص المعوقين.
  • كلّ ما له رائحة نتنة.
  • المنتوجات المحرّمة.
  • كلّ مخالفة لهذه التّراتيب يتمّ الانتباه إليها أثناء عمليّات المراقبة المُجراة في مختلف فضاءات المتحف تدفع أعوان الوكالة إلى إشعار قوى الأمن بذلك.

الفصل 6:

                يقتضي الدّخول إلى المتاحف والتجوّل فيها امتلاك وثيقة دخول قانونيّة. ونقصد تذكرة الدّخول المسلّمة للزّائرين من مكتب الاستقبال بما فيهم الزّائرون المُعْفَوْنَ من دفع معلوم الدّخول والزّائرون المتمتّعون بتخفيض على التعريفة أو الحاملون لإجازة مرور أو شارات أو بطاقات دائمة أو وقتيّة مسلّمة من الوكالة.

                ويمكن أن تقع داخل فضاءات المتحف عمليّات مراقبة فُجئيّة لوثائق الدّخول.

الفصل 6 مكرّر:

                يمكن للمتحف أن يقدّم للزّائرين الخدمة المتمثّلة في اكتراء دليل سمعي أو هواتف ذكيّة أو غيرها من الآلات من هذا القبيل. وهذه المعدّات يتمّ الحصول عليها في شبّاك بيع التّذاكر أو في الفضاء المخصّص لهذه الآلات.

                ويُعتبر الزّائر مسؤولا عن الآلة الّتي اكتراها باسمه. وهو لذلك مُطالب بإرجاعها عند انتهاء الزّيارة.

                يمكن للأدلّة السمعيّة والهواتف الذكيّة وغيرها من الآلات أن تكون مِلْكا لشركة خارجيّة تسهر على استغلالها وصيانتها وتكون هي المسؤولة عنها. وعلى الزّائرين، في هذه الحالة، أن يقدّموا شكاويهم المحتَمَلَة إلى موظّفي هذه الشّركة.

الفصل 7:

                يضع المتحف على ذمّة الزّائرين حجرات للملابس ليُودعوا فيها، مجانا، أمْتِعَتهم الشخصيّة لمدّة الزّيارة ويتسلّم الزّائرون عند إجراء هذه العمليّة، تذكرة إيداع.

                لا يمكن للزّائر، إن أضاع تذكرة الإيداع أن يسترجع أمتعته قبل غلق حجرات الملابس. وعليه أن يقيم الدّليل على أنّه هو صاحب الأمتعة المعنيّة.

الفصل 8:

يقتضي الدّخول إلى قاعات العروض أن يتخلّى الزّائرون وجوبا عن الأشياء التّالية:

  • الكراسي القابلة للطيّ باستثناء كراسي المعاقين.
  • العكاكيز باستثناء عكاكيز الأشخاص المتقدّمين في السنّ أو ذوي الحركيّة المحدودة.
  • المظلاّت.
  • الأشياء المذبّبة أو القاطعة أو السّاحقة.
  • خوذات الدرّاجات النّارية.
  • الدرّاجات الصّغيرة والمزالج البسيطة والمزالج ذات العجلات.
  • الحقائب.
  • الأعمال الفنيّة المقلَّدَة أو النّاتجة عن القَوْلَبَة.
  • الآلات الموسيقيّة.
  • المأكولات والمشروبات الملفوفة.

الفصل 8 مكرّر:

        يتقيّد المُعَيَّنُون للخدمة في حجرات الملابس بقبول الأمتعة في حدود طاقة الحجرات. ومراعاة منهم لدواعي السّلامة يمكنهم أن يطلبوا من الزّائر فتح الحقيبة أو اللّفافة المعنيّة. ويمكنهم أيضا رفض الأشياء الّتي تبدو لهم غير مطابقة لمقتضيات السّلامة أو لحسن سير المؤسّسة.

                يتقيّد المسؤولون في حجرات الملابس بأن لا تتعدّى الإيداعات طاقة الحجرات.

الفصل 9:

لا تُودع في حجرات الملابس الأشياء التّالية:

  • المبالغ الماليّة وبطاقات التّعريف والوثائق الشّخصيّة.
  • دفاتر الصّكوك وبطاقات الائتمان البنكيّة.
  • الأشياء الثّمينة (الحُليّ، الحواسيب، الهواتف الجوّالة…)
  • الأطعمة والمشروبات غير الملفوفة.
  • الأشياء والموادّ الخطيرة.
  • الأشياء سهلة التّكسير.

الفصل 10:

                كلّ إيداع في حجرة الملابس يجب سحبه في نفس اليوم قبل غلق المتحف. وبعد انقضاء 48 ساعة تُعتبر الأشياء الّتي لم يقع سحبها ضائعة.

الفصل 11:

                تُسلّم الأشياء الّتي لم يقع سحبها لمكتب الاستقبال. وبعد انقضاء شهر يتمّ توجيه هذه الأشياء إلى اقرب مركز أمن من المتحف.

الفصل 12:

                في آخر النّهار وبعد إغلاق المتحف يقع القضاء على الموادّ سريعة التّلف الّتي لم يقع استرجاعها.

الفصل 13:

                من الواجب أن يتحلّى الزّائرون باللّياقة في تعاملهم مع أعوان المتحف أو مع غيرهم من الزّائرين.

الفصل 14:

                يُمنع على الزّائرين القيام بأيّ فعل من شأنه أن ينال من سلامة المعروضات الأثريّة أو يشوّش الظّروف الطيّبة الّتي تقتضيها الزّيارة الّتي لا تتعدّى المساحات المفتوحة للعموم. لذلك يُحجّر على الزّائرين ما يلي:

  • التجوّل في لباس من شأنه أن يُشوّش الهدوء العامّ.
  • الاستلقاء على المقاعد.
  • تعدّي الحواجز والمعدّات الموضوعة لاحتواء الزّائرين وتوجيه حركتهم.
  • لمسُ المعروضات.
  • الاتّكاء على الواجهات البلوريّة والقواعد الّتي تنهض عليها القِطع الأثريّة وغيرها من أدوات العرض.
  • البصاق على أرضيّة المتحف أو على الحيطان أو الأعمال الأثريّة.
  • القيام بنقوش أو رسوم حائطيّة مهما كان نوعها.
  • النَّيْل بأيّ طريقة من الطّرق من الوثائق والمعدّات الموضوعة على ذمّة الزّائرين في مختلف قاعات المتحف.
  • المبادرة إلى الجري أو التّدافع أو التّزحلق أو التسلّق.
  • أن يتسبّب الزّائر في مضايقة بقيّة الزّائرين بما يحدثه من ضجيج. ونقصد خاصّة الاستماع إلى أجهزة الرّاديو أو المسجّلة المتنقّلة أو الهواتف الجوّالة.
  • إلقاء الأوراق والأوساخ (العلكة…) على الأرض.
  • التّدخين.
  • الأكل والشّرب خارج الأماكن المخصّصة لهذا الغرض.
  • جمع التبرّعات داخل المتحف.
  • تعاطي أيّ نوع من التّجارة أو الإشهار أو الدّعاية.
  • توزيع أيّ منشور مهما كان نوعه.
  • معالجة منظومات الإنذار ضدّ السّرقة.
  • استعمال ركائز لآلات التّصوير وكذلك استعمال معدّات للإضاءة أو ركائز لها بدون ترخيص مسبق من الوكالة.
  • ترك أطفال دون سنّ الرّشد بدون رقابة.
  • استغلال الفضاءات والتّجهيزات لغير الأغراض الّتي وُضعت لها.

الفصل 15:

                من يخالف الأنظمة الواردة في هذا القانون يُعرّض نفسه للطّرد الفوريّ من المتحف.

الفصل 16:

                مواقيت زيارة الجماعات هي تلك الواردة في الملحق عدد 1 من القانون الحالي. إلاّ أنّه يمكن القيام بزيارات جماعيّة خارج هذه المواقيت بتقديم طلب إلى الوكالة وبعد الحصول على موافقتها كتابيّا.

الفصل 17:

                لا بدّ للزّيارات الجماعيّة من مسؤول يكون حاضرا طيلة مدّة الزّيارة ويتعهّد بالعمل على احترام الأنظمة الواردة في القانون الدّاخليّ للمتاحف.

الفصل 18:

                من الإجباريّ أن تكون الزّيارات الجماعيّة المدرسيّة تحت إشراف شخص من سلك المدرّسين ويمكن أن يساعده عند الاقتضاء منشّطون أو أدلّة أو مرافقون.

الفصل 19:

                في فضاءات العرض لا يمكن للمجموعة أن تتجاوز ثلاثين (30) فردا. ومن اللاّزم، بالنّسبة إلى المجموعات المدرسيّة، أن يكون لكلّ عشرة (10) تلاميذ مؤطّر.

الفصل 20:

                من الإجباريّ أن يكون القيّمون على الزّيارات الموجّهة من أحد الأصناف التّالية:

  • محافظو المتاحف.
  • المدرّسون بالنّسبة إلى التّلاميذ والطّلبة.
  • الأدلّة الثّقافيّون الحاصلون على ترخيص من الوكالة.
  • الأدلّة التّابعون لاتّحاد الأدلّة.

                ومراعاة لمصلحة العموم، يحتفظ المتحف بحقّه في التدخّل ضدّ المرافقين الّذين لا تتوفّر فيهم هذه الضّمانات.

الفصل 21:

                كلّ زيارة جماعيّة تقتضي حجزا مسبقا لدى الوكالة قبل 15 يوما على الأقلّ.

الفصل 22:

                يمكن للوكالة أو لمحافظ المتحف أو لهما معا تضييق الظّروف العاديّة لزيارة المجموعات حسب طاقات الاستقبال أو الأشغال الجارية في المتحف أو أيّ عامل آخر. وللوكالة أو للمتحف أو لهما معا فقط إمكانيّة تقييم هذه المعطيات.

الفصل 23:

                يخضع التّصوير الاحترافيّ وأخذ مناظر الأفلام وتسجيل برامج إذاعيّة أو تـــــــلفزيّة لتراتيب خاصّة ويتطلّب الحصول على ترخيص كتابي مسبق من الوكالة.

الفصل 24:

                يمكن أخذ صُور عن المعروضات أو تصويرها في شكل فيلم لغايات ذاتيّة خاصّة تُسْتَثنَى منها الاستعمالات الجماعيّة أو التّجاريّة.

                 يُمنع استعمال الومضات الضوئيّة وقوائم آلات التّصوير.

الفصل 25:

                يتطلّب الحصول على نسخ من القِطَع الأثريّة ترخيصا كتابيّا من المعهد الوطني للتّراث ومن الوكالة.

                على كلّ شخص أو شركة ترغب في استنساخ القطع الأثريّة أن تتقيّد بالقوانين الجاري بها العمل.

الفصل 26:

                نُعلم الزّائرين بأنّ قوّات الأمن مُرخّص لها بالتدخّل داخل أسوار المؤسّسة عند الاقتضاء.

الفصل 27:

                على الزّائرين الامتناع عن القيام بأيّ فعل من شأنه أن يهدّد سلامة الأشخاص والمعروضاتُ. ومن الواجب إعلام أعوان الاستقبال فورا بأيّ حادث أو أيّ سوء يصيب أحد الزّائرين أو أيّ حادث غير طبيعيّ أو أيّ شيء مُهمَل يقع العثور عليه.

الفصل 28:

                وقع تجهيز بعض الفضاءات المفتوحة للعموم بنظام للمراقبة بالفيديو. ومن الممكن توسيع هذا النّظام ليشمل بقيّة الفضاءات. والقصد من ذلك ضمان سلامة الأشخاص والممتلكات.

الفصل 29:

                وقع إعلام الزّائرين بالقانون الحالي بواسطة الملصقات المثبتة على مداخل الفضاءات المعنيّة. ويمكن الاطّلاع عليه على موقع المؤسّسة على الأنترنات.

الفصل 30:

                حتّى يتيسّر للزّائرين إبداء ملاحظاتهم واقتراحاتهم وشكاويهم بكلّ حريّة وقع فتح كرّاس للزّائرين. وهو موضوع على ذمّتهم في مكتب الإرشادات بالمتحف.

الفصل 31:

                موظّفو المؤسَّسة وأعوانها مكلّفون بتنفيذ القانون الحالي.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter