قاعة أخيل

25-

قاعة أخيل

 

يتّجه الزّائر إلى رواق أخيل حيث يرى تمثالا صغيرا للآلهة ديان / أرتميس الصيّادة، من المفترض أنّه كان يزيّن كوّة صغيرة في معبد أبولون.
وتوجد في الجهة الأخرى من هذا الرّواق ثلاثة تماثيل صغيرة. كما يطالعنا الشابّ الصيّاد الّذي صُوّرَ على هيئة طفل بدين يجلس على صخرة وينقصه الرّأسُ.
ونجد كذلك تمثالا لـــ الطّفل الأسود وهو واقف ومرتكز على ساقه اليسرى. ويضمّ إلى صدره حمامة. وينضاف إليه تمثال لشابّ آخر لا خصائص له. أمّا رأسه فقد قُطّعت بالمنشار.

Enfant noir debout

الطفل الأسود الواقف

تنتصب في الممرّ الفاصل بين هذا الرّواق وقاعة قنديل البحر إحدى أجمل الرّوائع في هذا المتحف. ونقصد اللّوحة الجميلة الواردة من أحواز القيروان. فقد اكتُشفت في هنشير الهواريّة حيث كانت تغطّي أرضيّة إحدى الغُرف. وترتسم في مركز هذه اللّوحة ثلاث شخصيّات منها الإلهة فيكتوار / نيكي المجنّحة وهي جالسة إلى طاولة. أمّا على اليمين فنجد الإلهة مينرف / أثينا وفوق رأسها خوذة.
وتوجد أعلاه لوحة فسيفسائيّة تُمثّل عين الحسود السّاعي إلى إيذاء النّاس بسحره وتصوّره وقد هاجمته الثّعابين ومعها سمكة.
ويوجد فضاء صغير يشتمل هو أيضا على ثلاث لوحات فسيفسائيّة لا شكّ في أنّها من العتَبيّات الواقية من الشّرور. وتنضاف إليها لوحة محرابيّة تمثّل، من الأمام، طاووسا ينشر ريشه في شكل دائرة.
نرى على اليمين سلّة تحمل عنبا تنقره حجلة ومعها سمّان.

 

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on Twitter